الأحد، 12 أبريل 2009

الاعلام المصرى .. بين اعلام عبد الناصر و اعلام الفقى .. ( 1 )



وزير الاعلام المصرى ..

تحية طيبة و بعد .. ،

لا أحد ينكر ان الاعلامـ المصرى لم يكن عند حسن الظن فى ازمة غزة الأخيرة
و هذا الكلام خارج من مؤسسة الرئاسة و مفهوم ضمنيا من التطوير القائم فى مبنى ماسبيرو و فى القنوات المصرية
و لكن هل هذا التطوير هو ما يتمناه المواطن المصرى او يرجوه ؟؟
و هل هذا التطوير هو ما سنواجه به تلك القناة التى تعبث و تسب و تشتم مصر من قمر مصر الصناعى ؟؟

هنا الاختلاف .. انا أراه تغييرا شكليا ليس أكثر ولا اقل .. مثل تاجر ضاق به الحال من متجره فقرر أن يغير أسم المحل دون ان يغير ما يشتكى منه الزبون .. التغيير القائم الان لا اراه و انا متابعا للاعلام المصرى .. لا أراه يرضى غرور المواطن المصرى الذى تربى على أحدى أكبر أذاعات الشرق الاوسط و الذى تربى على الريادة الاعلامية .. و تربى على بث أذاعة الشرق الاوسط لأشارات و رسائل المقاومة فى الجزائر و فلسطين و اليمن و افريقيا .. تربى على ان الرئيس جمال عبد الناصر قرر أن يستقبل قائد الثورة العراقية و أستقبل نيلسون مانديلا و أستقبل و أستقبل و أستقبل ..

لا اتفق مع الراحل جمال عبد الناصر .. و لست من معجبيه .. و لست ممن يترحم على أيامه ولا أتمنى عودة أيامه ..
و لكننا لا يجب ان نغفل دوره فى بناء اذاعة الشرق الأوسط و صوت القاهرة ..
لماذا لا ناخذ منه ما أوصل أعلامه لقمة الرقى فى هذه المرحلة .. و نترك ما نختلف فيه معه بعيدا

إعلام جمال عبد الناصر .. كان يدعى انه الثورة مستمدة من الشعب و استخدم فى ذلك الخطب الرنانة و الشعارت الجوفاء ..
حتى عندما قامت النكسة .. أستخدم الأذاعة و التلفزيون و الخطب الرنانة و قال انه يتنحى لأنه اخطأ
و لكن شعبنا لا يريد ان يتنحى مهزوم خائب مضحوك عليه اوكل الدفاع لأحدى أصدقائه لأن خطبه رنانة

إعلام جمال عبد الناصر ..
كان يتغنى باغنيات عبد الحليم و أم كلثوم ..
إعلام جمال عبد الناصر عندما أراد ان يبنى السد .. أستخدم عبد الحليم حافظ .. فى اغنية صورة ..
و عندما انتهى بناء السد .. أستخدم قولنا حنبنى و ادينا بنيبنا السد العالى
و إعلام 2009 يوكل حفلات الرئيس لتامر حسنى و هيثم شاكر الهاربين من الخدمة العسكرية

ما يختلف اعلام 2009 عن اعلام الستينات و الخمسينات ..
ان عبد الناصر و من حوله غنوا ما يريد ان يسمعه الشعب و المستمعون
غنى لهم القومية العربية .. غنى لهم الوطن الأكبر ..
اما أعلام 2009 يريد ان يتغنى الشعب مصر اولا .. نعم مصر أولا .. و لكنك لم تعلمهم حب مصر ..
و لكنك لم تمهد لهم ان مصر اولا
اعلام 2009 كان و لازال يزف للناس أخبار الأنجازات الأقتصادية .. مؤكد ان هناك انجازات على جميع المجالات ..
و لكن غنى الأعلام للشعب ما يريد .. ام أنه غنى ما يريد الاعلام ان يتغنى به ؟؟!

الشعب المصرى شعب عطوف بطابعه .. شعب ككل الشعوب العربية .. عندما تذكر له الدين يقوم و يقبل قدمك ..
و عندما تقول له ان حماس أخطأت يبيح قتلك و يقول أنك متامر خائب خائن ..

و عندما نعود إلى ما أستخدمه جمال عبد الناصر فى ان يوجه اعلامه .. أعلن ان الثورة من الشعب و الشعب من الثورة
و كانت الثورة فاسدة .. و لكن الشعب يحب الأشعار و الخطب و البلاغة الكلامية

لا أطلب أن يتم الان أن تزف الاخبار بان الحزب الوطنى من الشعب و إليه .. هذا خطا لا يجب ان يقع فيه أعلامنا الأن
فبدل من ان نقوى على تلك القناة الحقيرة .. صاحبة شعار الراى الاول و الاخير .. نعطيها مسمار لتدقه فى نعش اعلامنا

أعلامنا الان يحتاج إلى كم كبير من أصحاب العقول التى يثق بهم الشعب المصرى ..
لكى يعود الشعب المصرى للتلفزيون المصرى .. يجب أن تعطيه جرعة دسمة من النقد و المعارضة للحكم و الحزب الحاكم

أذا أراد سيادة الوزير أنس الفقى أن يعود بالمكانة المصرية الاعلامية إلى بيتها و هو قادر على ذلك لان الفرصة لا تزال فى يده
عليه ان يتجه للمعارضة .. لا لكى يفضحها .. و لكن عليه ان يستعين بها و يخبر الشعب المصرى أننا أول الشعوب المصرية التى تاتى بالمعارضة إلى التلفزيون الرسمى .. لا أقول المعارضة امثال رفعت السعيد و الصباحى و امين اباظة ..
لا .. المواطن المصرى ليس بهذه السذاجة التى يصدق بها ان رفعت السعيد مثلا يقول الحق ..

الشعب المصرى يريد ان يرى أمثال ..
سليمان جوده .. مجدى الجلاد .. وائل الأبراشى .. مصطفى بكرى .. جلال أمين .. حمدى قنديل
و كان يتمنى ان يرى فى شاشته ..
مجدى مهنا .. و عبد الوهاب المسيرى

لا يجب ان تضيع فرصة التطوير فى نقل شربط الاخبار من العرضى للرأسى و نقل علامة القناة من الشمال إلى اليمين

أنس الفقى لديه فرصة لن تتكرر .. لن يلومه النظام أذا سمح لحمدى قنديل و جلال امين و سليمان جوده بالظهور ..
لا الظهور الثانوى فى لقاء .. بل الظهور فى برامج مقرون بها أسمهم
النظام من اراد التغيير .. و هذا التغيير ..

لا يوجد لدينا هيئة لأستطلاع الأراء .. و لكنى أراهن انه لو تم أستطلاع رأيى المشاهد المصرى أستطلاع شفاف ديمقراطى
لن يذكر أكثر من 100 فرد من عينة تحتوى 1000 فرد على عدد 2 برنامج فى التلفزيون المصرى
أذا ما جنبنا البيت بيتك و برامج الرياضة ..

لماذا لا يتعاقد التلفزيون المصرى مع عمرو اديب أو منى الشاذلى ..
مع العلم ان الوزراء و المسئولين ضيوف دائمين على طاولة هؤلاء !!

لماذا لا يتعاقد التلفزيون المصرى مع مجدى الجلاد او سليمان جوده او مصطفى بكرى ..
مع العلم ان المسئولين و الوزراء يتواصلون مع هؤلاء عبر الجرائد !!

لماذا الأصرار على خروج حمدى قنديل من التلفزيون المصرى ..
على الرغم من انه كان يقدم برنامج أسبوعيا .. و كان التلفزيون المصرى هو الذى أعلن ظهور حمدى قنديل
و هل تزيد الحرية يوماً بعد يوم .. او تقل كل يوم ؟!!

لماذ الاصرار على ظهور أساتذة جامعة و رؤوساء جامعات ..
لديهم العلم ولا يملكون الكاريزما الفنية .. على الرغم أن فى من يمتلك الاثنين
و لو تم الاختيار بين الكاريزما و علم قليل .. لأختار كمشاهد كاريزما عالية مع علم قليل

الاعلام المصرى كان يمتلك شبكة مراسلين كانت تجوب العالم .. و كانت تدخل جحور الذئاب
مازال المشاهد المصرى يتذكر خميس أبو العافية .. حازم فوده ..
الان كل مراسل لا يأخذ غير من وجه النظر الحكومية تاركا وجهة النظر الشعبية ..
و بالتالى الشعب المصرى لديه حق ان يهرب هو الاخر و يترك الرسائل اليومية لمن يتغنى بها

لا أعرف لماذا الأصرار على أستخدام رجال قد تجاوزوا من العمر هرما و لا يستطيعون التحدث
و لكن ما يغفر لهم أنهم من المؤيدين على طول الخط .. و هل يصدق أحد المؤيدين على طول الخط او المعارضين على طول الخط
و يترك شباب من خيرة شباب مصر ..
يترك شباب لأنه مستقل رأيه حر لا ينتمى إلى الحزب الوطنى ولا ينتمى إلى جماعة الاخوان من غير مسلمون
لا أعلم لماذا لا تتم الأستعانة بجماهير الشباب .. نعم شباب الفيس بوك و المدونات و المنتديات

لا أعلم لماذا يصر الأعلام المصرى او القائمون على الاعلام المصرى ان يتجاهلوا رجال دين
يمتلكون الكاريزما لدى الشباب و يحاربون العنف ..
هل الاعلام الجزائرى يفكر أبعد منا عندما يستخدم عمرو خالد فى مواجهة الحركات الأسلامية المتشددة ؟؟

سأكتب فى الرسالة الثانية بعض الأفكار لبرامج اتمنى وجودها ..

فات على النظام الحالى أن يزف للناس أنه من الشعب و إلى الشعب ..
فلا يجب ان يفوت عليه ان يستخدم المثقفين و المعارضين لجذب المشاهد المصرى ..
لا اعلم إذا ضاعت هذه الفرصة .. هل ستتاح فرص اخرى ..
هل سنجد اعلامنا تائهاً فى السماء الفضائى فى أحداث غزة القادمة ..

الكرة فى ملعب سيادة الوزير أنس الفقى .. فهل يسدد ؟؟




10 التعليقات:

dr.lecter يقول...

حمدي قنديل اصلا مش هيرجع خلااص لا يمكن يشتغل في التلفاز المصري مره تانيه

عمرو اديب ومني الشاذلي ممكن بس هيبقي عندهم نفس الحريه اللي بيتمتعوا بها في الفضائيات.؟

الا بالحق البتاع اللي اسمه عمرو عبد السميع ده اللي في حاله حوار انا بتفقع منه جدا اووي هو واللي اسمه المنياوي ده ولا مش عارف ايه

كفايه عليهم اووي كده يروحوا بقي يناموا


مستني بقيه البوست ان شالله

انا حرة يقول...

سليمان جودة لو شاف موضوعك دا هيبقى فرحان بيك اوى..الراجل ريقه نشف من الكلام عن الوكسة الاعلامية المصرية ولا حياة لمن تنادى

بس انا من راى لكتر لو جم عمرو اديب و منى الشاذلى التليفزيون مش هتفرق كتير برضه..الفكرة مش فى الشخصيات اللى بتقدم ولا فكرهم و دماغهم بس..الفكرة فى مدى الحرية اللى هياخدوها و عدد الخطوط الحمرا اللى هتتحطلهم

تصدق انى من كام يوم كنت بفكر فى نفس الفكرة..فرق رهيب بين اعلام ناصر و اعلام الفقى..شوف دلوقتى الكلام عن المد الشيعى و ايران و كان ايران خطرها على مصر اكتر من اسرائيل..مع ان وقت ناصر اللى كان اسمه قومية عربية كان ممكن يتقال عليه مد يسارى ولا اجتياح اشتراكى لكن الفكرة كلها فى انك تعرف تكلم الناس بلغتهم مش يوم ما تعمل تطوير شامل تغير لوجو الفضائية المصرية اللى هى اساسا ماحدش بيشوفها و تخليه 3 اهرامات :D

بصراحة ماعنديش اى امل فى التليفزيون المصرى كفاية اللى اتعمل فى حمدى قنديل بعد حلقة العشر ملاحظات الشهيرة منتهى الاستخفاف بالناس و بعقولهم..دلوقتى مفيش غير لنيس الحديدى و البيت بيتك لو تغاضينا عن تقل دم تامر امين

خلينا احنا فى مسابقات 0900 و اسرار المطبخ مع شريف و نشرات الاخبار اللى مش بتتكلم غير عن حوستى و انجازاته فى قص شرايط مكتبة الاسرة

حلو الموضوع دا يا كوبرى استمر :)

ســـــاره يقول...

بعيدا عن انك كاتب الموضوع بالفصحى حلو اوووي :)
بس حقولك اللي انا شايفاه..
ماحدش ابدااا يقدر ينكر إن الإعلام المصري هو اقوى وافضل اعلام عربي
ولو في نزول في المستوى فالسبب مش في الحرية ولا التقييد لأن زمان ماكانش في حرية في القناة الأولى والتانية ..كانت برامجهم كلها عادي واغلبها منوعات ومع ذلك ماكناش بنشوف غيرهم وشايفينهم ياااااه احلى القنوات بجد..ده كله عشان ماكانش في الدش ومافيش قنوات من غير عدد زي دلوقتي..فبقى في مفاضله ومقارنه بين دي ودي ودخلت كل القنوات مرحلة السباق في الكيف والكم ..ده غير ان المنطقة العربية دلوقتي بقى فيها تطورات كتيرة مختلفه عن زمان اللي ماكناش بنعرف غير اسرائيل وكمان مانعرفش غير انها دولة محتلة اما كل التفاصيل اللي عارفينها دلوقتي عمرنا زمان ماسمعنا عنها لأن ماكانش في إعلام يغطيها !!
عشان كده مش بشوف العيب في المسؤولين عن الإعلام نفسه لأنهم بيحاولوا يجتهدوا حسب تطورات العصر
ويواكبوا كل اللي بيتقدم عالساحه..بس المنطقة العربية اختلفت في الفكر والإهتمامات والأحداث..

.....................

اول كومنت وبضمير اهو
احفظ الجمايل بقى D:

Here i'm يقول...

دوكى ..

صدقنى يا دوك .. التلفزيون المصرى عند الاعلاميين ليه نكهة تانية خالص .. عمرو دياب مثلا مش بيحتاج يعرض اغانيه شرط فى عقده انها تتذاع حصرى مع روتانا ..

كل فنان بيتمنى فى رمضان مسلسله يتعرض على الاولى و التانية .. حمدى قنديل لو حد أداله الامان .. صدقنى و الله حيرجع و من غير فلوس كمان

بص لو أنت متابع جيد للتلفزيون المصرى دلوقتى حتلاقيه بينتقد اى حد ماعدا رئيس الجمهورية .. اتفرج على محمود سعد و تامر و خيرى و هما بينتقدوا طوب الأرض ماعدا رئيس الوزراء و جمال و الريس .. الحرية سهلة قوى على فكرة .. ما انت كده كده برا او داخلى أو فضائى أو جنى مش بتغلط فى الريس

انا بحب المنياوى لما بيتكلم برا التلفزيون لكن جوا التلفزيون بين الكلمة و التانية لازم يقول السيد وزير الأعلام .. كأنه حيضربه لو مقالهاش .. لكن عمرو عبد السميع انا بتجيلى حالة من حالة حوار بتاعه دا

Here i'm يقول...

أنتى مش حرة خالص ..

بس سليمان جودة قابل الوزير بدعوة رسمية :D

الشخصية الاول بتديلك اطمئنان و كمان ليها فانزها و كمان بتدى ثقة للمشاهد .. و طبعا ناس زى دى مش حترجع علشان تكرر تجربة روزاليوسف العظيمة فى التلفزيون ..


طول عمرك بتاخدى تفكيرى مثلك الاعلى و بتفكرى زيى :D ..

و الله أنا ضد فكرة معنديش امل .. كل حاجة ممكن تتعمل و تتقلب تماما .. بس مين يسمع


ما انا قولتلك شكلها مفيهاش أستمرار خلاص :D

Here i'm يقول...

سارة ..

منورة البلوج .. شوفتينى و انا بكتب بالفصحى .. أجنن ها :D

ما أحنا عارفين انه أكبر و اعظم و اعرق .. بس و العمل .. احنا محتاجين تطوير و تجديد .. احنا معندناش ثقافة الصيانة .. لازم الحاجة تنهار و بعد كده نفكر فيها


لا بضمير بضمير يعنى .. منورة البلوج يا سارة

la tormenta يقول...

الاعلام العربي كله أضغف من ضغييييييييييييييييييف
كله مهترئ و مهزلة
التكوين أولا قبل الخطوط الصفرا و الحمرا
الناس فير مؤهلة تعمل اعلام يجذب الناس لفوق
انا شايقة كلام فاضي و برامج ومخططات لو عطوهالي ورق كنت رميتها في سلة الأزبال
وماعنديش أمل في حد سواء مصر أو غير مصر
غلى رأي اللي قال " وكما تكونوا يكون اعلامكم "
خليني يا كباري ما أبي أتكلم في هالمواضيع أنا صار عندي ميولات تانية و جو روحاني بيضيع مغ هالمواضيع :D

اعقل مجنونه يقول...

دى مدونتى لسه جديده
اسمها يوميات قلم قرر الانتجار
http://kot-cha.blogspot.com/

Here i'm يقول...

سوريزا ..

أسف ع التاخير .. الجو الروحانى بتاعك مش يخليكى بعيدة عن المواضيع دى لا .. دا يحسسك أنك عايشة فى جنيف أو فى لندن :D

ربنا يكرم و انا البلوج الجديد عجبنى قوى على فكرة :)

حشوف لو حختلف معاكى ولا لأ :)

Here i'm يقول...

أعقل مجنونة ..

تمام .. اللينك معايا أكيد حدخلها :)