الثلاثاء، 9 سبتمبر 2008

إلى مجدى الجلاد .. رسائل لن تصل ( 1 )




عزيزى مجدى الجلاد ..

تحية طيبة و بعد .. ،

لا أخفى عليكـ مدى أعجابى بكتاباتكـ و أرائكـ التى تنقلنى من موقع القارىء العادى إلى قارىء فى قلب الحدث ..

دعنى أحكى لكـ كيف بدأت فى قراءة الصحف من أخبار اليومـ إلى المصرى اليومـ

فى بداية أهتمامى بقراءة الصحف كنت أقرأ جريدة الأخبــار .. و ذلكـ نظرا لولع والدى بها .. و كنت دائما أتسائل ..

كيف يعشق أبى تلكـ الجريدة فهى من الوهلة الأولى تنقلكـ من مصــر و كأنها تحدثكـ عن سويسرا ..

أو تخبركـ عن كوكب أخر يدعى كوكب مصــر العربية ..

لا أذمـ فى جريدة الأخبار فليس هذا من طبعى او تربيتى و لكننى أسرد لكـ كيف وقعت فى غرامـ المصرى اليومـ ..

بدأت الصحف المعارضة فى الأنتشار تدريجيا و لكنى كنت أراها دائما أنها تسعى للشهرة و الكسب السريع ..

و ظهرت جريدة الدستور الأسبوعية .. و كنت مولع بها .. لدرجة أننى كنت أغوص فى أعماقها صباح كل أربعاء

و بدأت أشكـ .. كيف تستطيع جريدة أن ترتدى نظارة سوداء على طول الخط ..

و كيف يرضى كاتب مثل الأستاذ إبراهيمـ عيسى أن يسب و يلعن فى رئيس الجمهورية ليلا و نهارا ..

و لماذا تقف الدستور دائما عن خطوط حمراء لا تتخطاها مش الأخوان و أمريكا ..

و لماذا كل هذا التأييد الجارف لحسن نصر الله و إيران بصفة خاصة و الشيعة بصفة عامة ..

و لا أنسى أن كيف لعبت الدستور على أوتار الشعب المصرى

بعد حرب لبنان فطبعت مع كل عدد لها صورة ضخمة للسيد حسن نصر الله ..

و لا أنسى كيف سنت الدستور أسنانها عندما قال الرئيس مباركـ " أن ولاء الشيعة العراقيين لأيران " ..

أليس فعلا ولائهمـ لأيران ..

و كانت النهاية بينى و بين الدستور

عندما قرات مقال أستاذ إبراهيمـ عيسى عندما تحدث عن رهن سيدنا محمد صلى الله عليه و سلمـ لدرعه لليهودى

أبتعدت قليلا عن قراءة الصحف .. فلقد بدأت أن أفقد الثقة فى كل شىء مكتوب ..

كنت أرى أعلانات فى شوارع مدينتى الأسكندرية ..

عن جريدة تدعى المصرى اليومـ و كان شعارها " جريدة أحترمت القارىء فأحترمها " ..

كانت لا تعجبنى فى الحقيقة أعلانات المصرى اليومـ .. فقد كانت من النوع الردىء الذى يفقد الجدار روحه بها

و لقد كانت تلصق بدون عناية أو أهتمامـ .. فقلت فى نفسى .. أذن فأنها فاكسة ..

و سمعت أن رجل الأعمال نجيب ساويرس هو أحدى مؤسسى جريدة المصرى اليومـ ..

و أنا أثق فى تفكير و دماغ رجل الأعمال نجيب ساويرس لما تحتويه من فكر رأسمالى

يختلف عن أفكار باقى رجال أعمالنا الكرامـ ..

و جاء اليومـ الذى تخلى فيه والدى عن جريدته العتيقة الأخبار و أتى فى يومـ بالمصرى اليومـ ..

و من أول وهلة
عندما قرأت جريدة مستقلة .. سرحت فى فكرة جريدة مستقلة .. بدأت أقول فى نفسى ..

نعمـ نعمـ هذا ما احتاجه .. " جريدة مستقلة " ..

و بدأت أعدد فى نفسى تفاسير لكلمة مستقلة .. و كل ما كان يسيطر على فى وقتها ..

ان كلمة مستقلة لا تعنى جريدة الأخبار بما تحتويه من تأييد على طول الخط ..

أو جريدة الدستور لما تحتويه لمعارضة على طول الخط .. بدأت فى القراءة ...

قرأت الصفحة الاولى و وجدتها مختلفة تماما عن مفهومـ الصفحة الاولى فى أى جريدة اخرى ..

و قلبت فى سرعة رهيبة أخر الصفحة حتى أتاكد أن الرياضة لا تمثل الصفحة الاخيرة حتى لا أحزن

و يظهر التوجه الرياضى للمصرى اليومـ ...

و عدت للصفحة الاولى و قرأتها و شاهدت صورها .. و من ثمـ بدات فى تصفح الجريدة ..

ففوجئت بصفحة أخرى أولى ..


و ما دهشنى بعد ذلكـ عندما قرأت فى ذات مرة فى الصفحة الاولى كلمة " مجدى الجلاد يكتب ... " ..

مجدى الجلاد يكتب هنا فى هذه الجريدة !!

رحمكـ الله يا أستاذ مجدى ..

و بدات فى أستعراض أسماء الكتاب .. ففرحت بالكاتب الرائع سليمان جوده ..

و أستمتعت بقراءة جميلة بمفهومـ صحفى جديد لكاتب جميل يجيد التحركـ الأيجابى السريع ..

الكاتب الجميل محمود عمارة ..

لمـ أكن أعرف وقتها الكاتب حمدى رزق .. و بعد نقاشات و حوارات حادة و جميلة مع والدى العزيز ..

وافق والدى على أعتماد جريدة المصرى اليومـ الجريدة الرسمية فى العائلة ..

و من هنا .. أستمتعت بكل كلمة فى جريدة المصرى اليومـ ..

أستمتعت بمقالة الصحفى المعروف خيرى رمضان ..

و أستمتعت بمقالات الكاتب المثقف المحترمـ أحمد المسلمانى ..

أستمتعت بكلامـ المحترمـ خالد صلاح و حزنت عندما قرأت له أخر مقالة و كيف أنه أختار أن ينتقل لخطوة أخرى

و كان كل ملاحظاتى على هذه الجريدة اللتى أصبحت جريدتى ..

هو الكاتب الأسلامى جمال البنا لما تحتويه فتواه من الكثير من اللغط ..

و لكنى كنت أقرأه من باب زيادة المعرفة ...

و الجزء الرياضى الذى أعتبره ضعيفا إلى حد ما و لكنه ليس عيبا

لأننى لا احبه قويا فيطغى الجانب الرياضى على الجانب الصحفى ..

كنت مندهش كيف لجريدة ان لا يكتب بها رئيس تحريرها مقالة يومية فى صدر الصفحة الاولى او الثانية

أو كل الأخيرة !! ..

لماذا لا أرى فى أول صفحة أسمـ رئيس مجلس الأدارة و رئيس التحرير !! ..

و شاءت الأقدار إلى أن أقرأ أول مقال سيادتكمـ و كان يتحدث عن رسالة لرئيس مباركـ على ما اعتقد ..

و رأيت كيف يكتب رئيس التحرير .. و كيف تتحركـ مصر عندما يكتب رئيس تحرير جريدة ..

و كيف لا يحرق رئيس التحرير نفسه كل يومـ بمقالة ..

يتبع ..

23 التعليقات:

amr يقول...

جريدة محترمة فعلا ... انا من قرائها

كل سنة و انت طيب

banouta masreya يقول...

المصرى اليوم..يعنى الحاجة الوحيدة اللى بتعدل دماغى على الصبح فى ظل قلة النيسكافيه لزوم الصيام :D:D

اكتر جرنال محترم فيكى يا مصر..كفاية سليمان جودة و دماغه سواء فى السياسة او الاقتصاد او الدين
و حمدى رزق و اسلوبه الغريب فى الكتابة لكن ممتع جدا فى نفس الوقت
الجرنال اللى خلانى اقرا بالمشقلب ايام مجدى مهنا الله يرحمه
مش عارفة ليه عندى احساس انى هفتحه بكرة الاقى الرسايل وصلت:D
بس ابقى اكتب اسمى طول عمرى نفسي اسمى يطلع فى جرنال:P

banouta masreya يقول...

نسيت اقولك ان انا كمان كان بينى و بين ماما خناقة عظيمة على المصرى اليوم
هى مقتنعة جدا ان الاهرام و الاخبار كفاية اقولها يا ستى دول بيتكلموا عن حتة تانية مش هنا مافيش فايدة
هو الاخبار الحاجة الوحيدة اللى تتقرى فيه نص كلمة بتاعت احمد رجب غير كده فاكس فاكس يعنى

يا ريت لما توصل يا كوبرى و يدولك صفحة كاملة فى المصرى اليوم تبقى تقولهم يمشوا سلماوى عشان بيجيبلى الضغط كل يوم جمعة و الواحد صحته على قده و مش ناقص:D

ابقى شوف مقالة شيرين ابو النجا بتاعت انهاردة..حلوة اوى

Here i'm يقول...

عمرو ..

منورة المدونة .. المصرى اليومت فعلا جريدة أحترمت القارىء فأحترمها ..

كل سنة و انت بصحة و سلامة

Here i'm يقول...

أنا بقى باجى من الشغل جرى علشان أقراها و الله .. و أقعد أقراها لغاية المدفع .. أه و الله فعلا كفاية سليمان جودة .. متتصوريش بقالى كام يوم طاير بيه من الفرحة .. عاجبنى قوى لما اتكلم عن منفذ حلمنا و لما اتكلم عن الدويقة و النهاردة عن العمرة.. عاجبنى قوى قوى

حمدى رزق بقراله .. بس مبحبهوش لما بيسخر من حد .. عاجبنى قوى مقاله بتاع النهاردة عن البطرك ..

مجدى مهنا .. دا لوحده حدوتة .. أنا وقعت على مدونة فيها كل كتاباته .. و مش حبعتلكـ لينكها متحوليش :D


لا لا بلاش فضايح ... قال أكتب أسمكـ قال :D


أنا مش عارف الناس الكبيرة دى بتحب الحاجات العقد دى ازاى .. دا كفاية كم الكذب الرهيب .. سمعت أنا الأخبار و مقالات عمنا كات حرام فى نهار رمضان ..

الأخبار كانت الحاجة الوحيدة اللى بقراها هيا نص كلمة .. الاهرام بحبها يوم الجمعة بس .. بحب أتابع الاعلانات و سوق العمل ماشى ازاى :D



اه اه قريت مقالة شيرين النهاردة .. دى كارثة بجد .. اللواء بيقولوا النور مفتوح و هوا مغيب .. شكله مفطرش لسه :D


سلماوى عجبنى مرة واحدة بس .. مقالة واحدة بس من قيمة شهرين .. من كتر ما انا مش مصدق انه قال حاجة عدلة .. نسيت كانت بتتكلم عن أيه .. :D

Dr/Salma يقول...

السلام عليكم
بصراحة مش حقدر أقولك رأي في الموضوع ده لأني مش متعمقمة أوي في الجرايد ...بس أنا لما بقرا مبقراش جريده كاملة أنا بقرا لناس معينة بحب أقرالها من كل الجرايد...
تحياتي ...أين أنت ؟!!

dalia يقول...

ده بقه مجالي كله يوسع المصري اليوم جريدة بالفعل محترمة واكتسبت الشو الاعلامي بتاعها من محطت دريم والمحور الفضائية حيث كانت تركز على موضوعاتها بشكل كبير وتهتم بذكر اسمها وهذا ليس شيئ عجيب نظر لأن الاستاذ مجدي الجلاد المستشار الاعلامي لتلك البرامج وكل الزملاء العاملين في الاعداد هم هم الصحفيين في المصري اليوم أنا بقرأ الجريدة كل صباح بحب اخراجها وصورها وموضوعاتها بس ساعات كتيير لا تحترم عقلية القارئ وده لا أحد يمكن يكتشفه الا المدقق من المهنة نفسها نتمنى أن ان تبطل المصري افتكاس أخبار على انها حقيقة لأنها بذلك تضل القارئ والمشكلة ان القارئ في العادة ليس غبي
على فكرة في ناس كتيير بتلخبط بين مجدي الجلاد ومجدي مهنا الله يرحمه بس أن بحب الاخير جدا لانه كان نموذج وقدوة لأي صحفي شريف

Here i'm يقول...

د/ سلمى ..

جربى تقرى فى يوم المصرى اليوم .. على ما اعتقد أنها تضم مجموعة كتاب من أحسن كتبا مصر ..

أنا موجود و الله .. بس حتلاقينى بأستمرار

Here i'm يقول...

داليا ..

د أنتى داخلة حامية قوى علينا :D

بصى يا داليا .. يمكن أحنا مش خبراء .. بس بجد أنا مأخدتش بالى أن فى موضوع او أى حاجى متفبركة فى المصرى اليوم .. ماعدا الرياضة .. الرياضة اه .. علشان دا مجال الأشاعات قبل الخبر .. بس أنا مأخدتش بالى خالص من خبر متفبرك .. فكرينى كده

City-Of-Angels يقول...

بصراحة مش من هـواة قراية الجرايد قد كدة .. لكن حبيت أشيد بأسلوبك الجميل والسلس يا كباري .. شايفاك مشروع صحفي ممتـاز بجد :))

تقبل مروري

mUsLiM يقول...

جميل الموضوع يا محمد

وانا مكنتش هاعلق بصراحه, لأنه مش ذو أهميه بالنسبه لى

لكن لما قريت (( إذن فإنها فاكسه ))

مقدرتش امسك نفســى

ههههههههههههههههههههه

جامده دى يا كبارى ,,

إذن فإنها فاكسه

هههههههههههههه

السلام عليكم

Here i'm يقول...

City-Of-Angels

تصدقى مش فى بالى خالص :D

ربنا يكرمك يارب .. و شكرا على ذوقك

Here i'm يقول...

مصعب ..

أى خدمة يا عمنا :D

علشان تعرف بس أحنا مش أى أى و لا زى زى :D

Maga يقول...

انتا بتتكلم عن الهجص اليوم ..!!!

mony يقول...

هههههههههههههه
عجبتنى اوى كلمة اذن فأنها فاكسة..
ارحم نفسك شوية من الفكسان ده متدخلوش ف كل حاجة عشان حتتعب اوى ف حياتك بعد كده:)

انت عارف انى "كنت" بحب الدستور...بس الله يمسيه بالخير:) خلانى تراجعت نهائيا عن الجريدة دى...ف بقيت بشوف الجزيرة:)

Here i'm يقول...

ماجا ..

أنت يا عم مالك و مال المصرى اليوم .. قارش ملحتها ليه :D .. كل دا علشان كام خبر فاكس عن الزماليك .. ياراجل و دول أساسا يتكتب عنهم خبر حلو

Here i'm يقول...

مونى ..

ازيك يا حاجة .. و الله ليكى وحشة :D

جامدة الجملة دى ها .. ألفها و لا تحبى تنقى حاجة تانية من المحل يا فندم ..

كلمة فاكس دى كلمة عظيمة و الله .. عارفة انا مش من الشباب اللى بيستخدم الكلام الفاكس الجديد :D

بس الكلمة دى كلمة محترمة و الله :D


الله يمسيه بالخير .. دا على أساس أنه مات يعنى .. ألف بعد الشر عليا و على اللى حواليا ألا أنتى :D

و الله الجزيرة دى فاكسة :D

Maga يقول...

لا زمالك ولا اهلي

الهجص اليوم

كلهم اشتغالات وضحك ع الدقون

وكلهم بيغنوا علينا

ياعم بلاش ارف تييييت مجدي الجلاد على تيييت ابراهيم عيسى على تيييت ام دي بلد بلاش ارف يارب طلعنى منها ياااارب
يارب نفسي اغنيلها بحبك وحشتينى

يارب

mony يقول...

ههههههههههههههههه
اه عظيمة اه..
والله انت تحيفة صغننة لسة ما عرفهاش التاريخ
مع انى شايفة انك حطيت ف نهاية اسمك ختم الدالى..خير اللهم اجعله خيـــر..
ام المسلسلات اللى لحست مخك دى وانت مخك مش ناقص..بجه:)

وبعدين مات ايه بس فيه حد يقول ع نفسه كده..عيب عيب حسك ف الدنيا يا راجل...ان اللى مأكل مصر ومشرب مصر ومفرح اهل مصر..بأفكارك الفوكاسية دى:)

Here i'm يقول...

ماجا ..

يا بنى أنت حتفضل كده كتير :D

تصدق و تؤمن بالله انت خسارة فيك الفرصة العظيمة اللى البلد أدتهالك ..

كلب متستهلش .. :D

Here i'm يقول...

مونى ..

مشكلتك انك مش مقدرانى .. بس وحياة دا .. ( دا : اللى هوا شعرى اللى بيحلفوا بيه دايما ) بكره حفكرك مين كبارى .. أتقلى عليا بس

Maga يقول...

فرصة ايه ياعم انتا اللى البلد ادتهالي
متقولش ايه اديتنا مصر
قول خدت مننا ايه مصر
ياعم انا لو اطول ابدل الجنسية واخلع منها النهاردة قبل بكرة هعملها
بس للاسف محدش بيطقنا
خليك انتا فى خيالاتك و جرايدك ومجدي جلادك دا وانا مستنيك
بس هقولك ساعتها يا خسارة ضيعت وقت يا محمد هههههههههههه

Here i'm يقول...

ماجا ..

أنت بدأت تنضح عليا على فكرة :D

أنا الأيام دى مسيطر عليا فكرة يا خسارة ضيعت وقتك .. أه و الله بجد .. أبوس أيدك مش طاتلبة كأبة .. أنت عارف أنا اللى فيا أساسا مكفينى :)